erterter
الأقصى في قلوب الهاشميين
trhytrytr
أردن العز
1
البتراء لؤلؤة الأردن المكنونة

عن مئوية الدولة

من جلالة الملك عبدالله الأول إلى جلالة الملك عبدالله الثاني.. تستمر المسيرة رغم التحديات خلال 100 عام سطرت المملكة الأردينة الهاشمية قصة نجاح جسدها الأردنيون والقيادة الهاشمية ببناء نموذج وطني يحتذى به وأصبح شعبها مثالاّ للهوية العربية والإنسانية والوحدة الوطنية. مسيرة عمرها 100 عام، بدأها المؤسس، متجاوزا التحديات التي واجهها تلك المرحلة، وعلى رأسها الأطماع الاستعمارية، إلى أن نجح في 11 نيسان 1921، بتشكيل أول حكومة أردنية ، وإعلان تأسيس الدولة.وتابع مسيرة العمل والبناء والكفاح رغم صعوبة التحديات والظروف إلى أن تحولت إمارة شرق الأردن إلى المملكة الأردنية الهاشمية وكان الاستقلال عام 1946. واليوم بعد 100 عام من تأسيس الدولة، يواصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مسيرة المؤسس، وهو يقود بلاده نحو مئوية جديدة، متسلحا بدعم شعبي ودولي، والتفاف أردني خلف قيادته، ليكمل مسيرة البناء والتطوي. 100 عام على تأسيس الدولة الأردنية الهاشمية، من العز والفخر، من التضحيات والانجاز، من الإصرار والعزيمة، من البناء والعطاء، وتستمر المسيرة مع قائدنا وعميد آل هاشم جلالة االملك عبدالله الثاني ابن الحسين أعز الله ملكه.

 

 

 

تواصل معنا